الرئيسية | اتصل بنا | بحث English | Français

 
اجتماع اللجنة الفنية المكونة من خبراء للجنة الإحصائية لمنظمة التعاون الإسلامي حول القضايا المتعلقة بنوعية الجنس
 
التاريخ : 21 - 22 يناير 2013 مكان الإنعقاد : أنقرة تركيا

نظم مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية (سيسريك)؛ بوصفه أمانة اللجنة الإحصائية لمنظمة التعاون الإسلامي، اجتماعا للفريق الفني المكون من خبراء للجنة الإحصائية لمنظمة التعاون الإسلامي حول القضايا المتعلقة بنوعية الجنس في الفترة من 21-22 يناير 2013 في مقر سيسريك في أنقرة، تركيا. وقد ضم الاجتماع خبراء من مكاتب الإحصاء الوطنية لدول منظمة التعاون الإسلامي بما في ذلك: مصر وإندونيسيا ونيجيريا وسلطنة عمان والسودان وتركيا والإمارات العربية المتحدة، وقد ترأس وفد الإمارات العربية المتحدة الاجتماع. كما حضر الاجتماع خبراء يمثلون مختلف المنظمات الدولية بما في ذلك البنك الإسلامي للتنمية، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة لغرب آسيا، وصندوق السكان للأمم المتحدة - مكتب تركيا.

بعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، وأثناء الجلسة الافتتاحية أنصت المشاركون إلى البيانات الترحيبية التي قدمها الدكتور ألباي، المدير العام لسيسريك، والسيد عبد الله حسن عبد الله الشاعر، رئيس الفريق الفني المكون من خبراء ومدير الإحصاءات الاجتماعية والسكانية في المركز الوطني للإحصاءات في الإمارات العربية المتحدة. وأشاد الدكتور ألباي في بياناته بالأنشطة الناجحة للجنة الإحصائية لمنظمة التعاون الإسلامي على الرغم من أن اللجنة قد أنشأت مؤخرا. وركز على أن القضايا المتعلقة بنوعية الجنس هي ضمن الفحص الدقيق للمجتمع الدولي لمدة طويلة، بما في ذلك القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وإعلان ومنهاج عمل بيجين، والأهداف التنموية للألفية للأمم المتحدة. وفي هذا الصدد، شكر الدكتور ألباي المركز الوطني للإحصاءات في الإمارات العربية المتحدة على إعطاءها الأهمية حول إحصاءات نوعية الجنس المتركزة أساسا على عكس القضايا الثقافية في الدورة الثانية للجنة الإحصائية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وبالإشارة إلى الإحصاءات حول الخواص الديموغرافية للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، ركز الدكتور ألباي على أن السكان الشباب لمنظمة التعاون الإسلامي كمجموعة يشكل فرصة إذا ما تم تقديم التوجيهات السديدة والبيئة المواتية. واقتباسا من كتاب البروفيسور جوزيف ستيكليتز المعنون "ثمن اللامساواة"، أعرب الدكتور ألباي على أن أفضل 1 في المائة من الأمريكيين يتحكمون في 40 في المائة من ثروة الأمم، وأفاد بأن العالم إذا لم يدرك التكلفة المرتفعة لتزايد اللامساواة من جميع الجوانب، فإنه لن يستطيع معالجة أغلب المشاكل الملحة في المجتمعات. وشدد أيضا على الأهمية الملحة للمعاملة العادلة في جميع الجوانب بما في ذلك نوعية الجنس للحصول على مستقبل عادل ومزدهر.

وبعد الدكتور ألباي تناول الكلمة السيد عبد الله حسن عبد الله الشاعر؛ رئيس الاجتماع، حيث شكر سيسريك على إعطائها الفرصة لعكس وجهة النظر للمركز الوطني للإحصاءات في الإمارات العربية المتحدة في ما يخص إحصاءات نوعية الجنس من خلال تنظيم مثل هذا الاجتماع.

في الجلسة الأولى، قدمت السيدة ندى جعفر؛ رئيسة وحدة التنسيق والسياسات الإحصائية في الأنيسكوا، لمحة شاملة حول الإطار العام للإحصاءات المرتبطة بنوعية الجنس، وأعلمت المشاركين على الجهود التي تبذلها الإنسكوا في هذا المجال. ومع إبراز الفرق بين البيانات المصنفة حسب الجنس وإحصاءات نوعية الجنس، أكدت على ضرورة تجاوز البيانات المصنفة حسب نوع الجنس من خلال إجراء تحليل الوضع وتحديد استراتيجيات ملموسة لتخطيط التنمية القائمة على الأدلة من أجل القضاء على عدم المساواة بين الجنسين.

وبعد العرض الذي قدمه السيد الشاعر، مدير الإحصاءات الاجتماعية والسكانية حيث أشار إلى الخلفية والمهام المرتقبة، قدمت السيدة منور نيلجين إجمن؛ باحثة أول في سيسريك، تقييما موجزا حول الوضعية الراهنة للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في ما يخص بعض المؤشرات المتعلقة بنوعية الجنس.

وفي إطار الجلسة الثانية، ركز عرض السيدة كريستونيا لوجكهارت والسيد تيكوري دومبيا من البنك الإسلامي للتنمية على تعميم مراعاة المنظور الجنساني في البنك الإسلامي للتنمية، وأشارا إلى الحوار بين المنتجين والمستخدمين. وتضمنت كلمة السيدة ملتم آدوك؛ منسقة برنامج نوعية الجنس في مكتب تركيا، الأنشطة المختلفة ل UNFPA في تركيا، ثم أعقبها عرض للسيدة ديلك جودر؛ رئيسة المجموعة الإحصائية الحية والمتعلقة بنوعية الجنس في معهد الإحصاء التركي، حيث لخصت التجرية الواسعة لمكتب الإحصاء الوطني التركي في إجراء المسوحات المتعلقة بنوعية الجنس وإنتاج احصاءات متعلقة بنوعية الجنس.

في الجلسة الثالثة، قدم المشاركون من إندونيسيا والسودان ونيجيريا والإمارات العربية المتحدة ممارسات بلدانهم حول جمع وتوزيع البيانات المتعلقة بالجنس.

في الجلسة الأخيرة، تمت مناقشة الأعمال المستقبلية والتوقعات المنتظرة من اللجنة لاستخلاص النهج التي يجب على الفريق الفني المكون من الخبراء أن يتتبعها من أجل عكس المقترحات المختلفة للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي إلى المجتمع الإحصائي الدولي. بالإضافة إلى ذلك، تناولت القضايا والتحديات التي تواجه الدول الأعضاء من خلال وضع المفاهيم الدولية وتعريفاتها في دراساتهم.

الوثائق

العروض

الجلسة الأولى

  • الإنسكوا، إحصاءات نوعية الجنس (الإنجليزية)
  • الإمارات العربية المتحدة: الفريق الفني المكون من خبراء حول إحصاءات متعلقة بنوعية الجنس (عرض Prezi)
  • سيسريك: لمحة حول نوعية الجنس للدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي (الإنجليزية)

الجلسة الثانية

  • البنك الإسلامي للتنمية: تعميم مراعاة المنظور الجنساني في البنك الإسلامي للتنمية، المتطلبات الإحصائية وتحدياتها (الإنجليزية)
  • تركيا: إحصاءات نوعية الجنس في تركيا (الإنجليزية)

الجلسة الثالثة

  • إندونيسيا: وضع إحصاءات متعلقة بنوعية الجنس في إندونيسيا (الإنجليزية)
  • السودان: إحصاءات نوعية الجنس في السودان (الإنجليزية)
  • نيجريا -1: وضعية القضايا المتعلقة بنوعية الجنس في نيجيريا (الإنجليزية)
  • نيجيريا-2: NBS، خادم الإحصاءات الرسمية في نيجيريا (الإنجليزية)
  • الإمارات العربية المتحدة، الاستشارات الوطنية والإقليمية حول قياس العنف ضد المرأة (الإنجليزية)

الصور

 

 

الرئيسية | اتصل بنا | بحث | حقوق النشر والتأليف والاستخدام | سياسة حماية الحقوق الشخصية
© جميع الحقوق محفوظة 2021 لمركز أنقرة